~*~ Oman Sky * ســمــا عُـــمـان ~*~
The Blue Sky Of Peaceful Land Of Beautiful OMAN
Friday, December 29, 2006
مستوى مستشفيات السلطنة

مع أني شديدة التعصب لبلدي عُمان ولا أحب النقد العقيم السلبي لمجرد النقد وليس للإصلاح ... لكني أقدر كل نقد بناء هادف يهدف إلى رفعة و تحسين المستوى في كل المجالات... لهذا وددت أن أبدا في الطرح بشأن بعض الأمور التي تضايقني فعلاً... منها مستوى مستشفياتنا الحكومية!


أولاً: مستوى التشخيص و الفحص الطبي!!

كيف يعقل أن يكون أكبر و أهم مستشفياتنا بهذا الجهل لكي لا يعرف أطبائه ما يعاني منه مريض معين...و ما أن يذهب المريض للخارج ويُجرى له الفحوصات اللازمة حتى يكتشف ما هو مرضه ويبدأ العلاج المناسب لحالته...ولكن خارج بلده و بعيد عن أهله!!

أقول هذا عن تجربة...فأحد أقاربي ظل يعاني من وهن و حمى و حالته لا تتحسن رغم كثرة الفحوص والتشخيصات والأدوية وغالباً أدوية لأمور لا يعاني منها بالواقع! ثم سافر للخارج وبعد عدة فحوصات يكتشف المرض و يبدأ علاجه المناسب. وبالمناسبة هو لا يزال بالخارج و لا أتوقع انه سيأتي حتى للعيد حتى ينهي فترة علاجه المقررة... وان شاء الله يعود وقد استرد صحته و عافية بإذنه تعالى.

بل أعرف أن هناك من تلقى العلاج الخطأ والأدوية التي زادت مرضه سوءاً وبذهابه للخارج تم تصحيح الخطأ ولولا ستر الله لذهب ضحية التشخيص والعلاج الخاطئ!!

لهذا أنا حانقة جداً جداً على وضع التشخيص لدينا...أليس الأطباء بتلك الكفاءة التي نجدها بالخارج ليعجزوا عن إدراك ما يعاني منه المريض و خاصة إذا كان مرض شديد ومعروف....إذا فما بال من يعاني أمراض أشد وأندر؟!!!

بل ما ذنب من لا يقدر أن يتكبد مشقة السفر للخارج و العلاج بالمستشفيات الخاصة والتي معروف عنها تكاليفها الباهظة جداً في العلاج.

هذا يشدني للتطرق إلى أمر أخر مشابهة...تعامل الأطباء مع المرضى...ملاحظات كثيرة سجلتها خلال معاودات جدتي للمستشفى. أغلب الأطباء إن لم يكن كلهم لا يعطون المريض حقه من الاهتمام...فبجانب طول الانتظار التي يستهلك المريض والمرافق أيضاً لا نجد آذان صاغية للمريض و ما يقلقه!

أحيانا كنت أتدخل و لا أخرج إلا لما أعرف تفاصيل وشرح وافي من الطبيب أو الطبيبة لكل تساؤلات جدتي وأحيانا ً أفكر أن أدع الأمر يمضي بدون أي تدخل مني لأرى كيف سيتعاملون مع المريض و خاصة الكبار منهم.
لا أريد أن أهضم حق أحد فهناك من فعلاً تعامل مع الأمر بكل جدية وحرفية و سلاسة و كأنه فعلاً بلسم شافي...
فالمريض يأتي وهو متعب قلق يحمل آهات ومعاناة ويرغب أن يجد قبل العلاج الجسدي علاج معنوي... من كلمة رقيقة.. ابتسامة حنونة ..التفافة واضحة وتركيز و مزيد من الاستماع!

للأسف أن أجد طبيب حتى لا يلقي نظرة للمريض ويكتفي بما يطبعه من نظرة شخصية في سجل المريض الالكتروني على الكمبيوتر... بينما المريض يتكلم ويقول ما يعانيه أو ما يساوره من قلق أو ألم أو شكوك بدون أن يجد حتى التفاته وإذا وجد فلن تكون إلا لثواني معدودة!!! فكيف يتم إذا التشخيص الصحيح بدون نظرة عميقة للمريض والأعراض التي يعاني منها...... والعذر غالباً أن الطابور طويل والمرضى لا ينتهون!!!!!!

كانت لي زيارات شخصية معدودة للمستشفى و كنت أعمد إلى تثقيف نفسي بالمصطلحات الطبية التي لا أعرفها وأجهز كل أسئلتي وما يدور ببالي حتى أقدر أن اعرف كل التفاصيل في ذاك الوقت الضيق.......وعموماً زيارة المستشفى لأي سبب أمر لا يسعدني!

وهناك أيضاً قضية الصيدلية بالمستشفى..بعض الصيدليات الحكومية أثارت تعجبي..فرغم كثرة الصيادلة بداخل بعضها ليصل إلى أكثر من 11 شخص إلا أنهم يستهلكون وقت طويل جداً لتوزيع الأدوية...فينتظر المريض لمدة تصل لساعة رغم انه لا توجد زحمة! والبعض يقابلك ببرود شديد ولا مبالاة!!

هذا ذكرني بممرضة كلما تذكرتها ضحكت... التقيها كلما ذهبت إلى مستشفى (...) ... لا ادري كيف أن الصدف تلعب دور عجيب... كل مرة ازور ذاك المستشفى أصادفها أمامي في أروقة المستشفى مع تكشيرة وعبوس وقرف غريب أثار دهشتي و لفت نظري...!! الحقيقة أردت التحدث معها لأسالها لماذا القرف والضيق؟!! لكني لم أشأ أن أفتح حواراً مع من حتى لا يقدر قيمة البسمة ولو المصطنعة!!

نرجع إلى موضوع الصيدلية...لماذا بعض الأدوية تنتهي من الصيدلية بدون أن يكون هناك تنبيه لنقصها الذي يجب أن يتم تعويضه فلا يأتي يوم لا يجد فيه المريض الدواء؟!! أعرف تماما برامج حاسوبية تحسب عدد الأدوية بأنواعها التي تنقص يوميا بكل صيدلية و تعطي تنبيه مسبق لوصول النقص إلى الحد الذي يجب فيه التعويض و سد النقص....إلا يطبق هذا الأمر معهم؟!!!!

أحب الطب...أحب الأمور الطبية و أحب متابعة كل ما هو طبي علمي...أحب عمل الممرضة...أحب عمل الصيدلاني ...أحب عمل الطبيب والجراح! كلها أعمال رائعة متميزة... لمن يدرك روعتها فقط!

سؤال أخر أتى ببالي........لماذا نثق بالأطباء الأجانب أكثر من ثقتنا بالطبيب المحلي "العُماني"؟!!
عن نفسي تعاملت مع طبيب واحد عُماني فأعطاني صورة سوداوية مشوهه و قبيحة...لأسباب عدة منها...بل أهمها: الغرور الذي يركبه والذي يعميه عن رؤية الواقع وانه ليس معصوم وانه فعلاً ليس بتلك الكفاءة التي ينتفش بها وهذا ما ثبت لاحقاً! ربما عليه أن يدرك أن دراسة الطب ليست بالأمر المستحيل... بالعكس أصبح سهل جداً!
عموماً أخي صحح لي النظرة المشوهة لما أخبرني قصة طبيب عُماني أخر ممتاز... ولا أنكر صدمتي لما أخبرني به... لهذا ممكن أن أقول أني "قد" أثق بالأطباء المحليين في المستقبل وربما ليس القريب!!

مع كل العيوب التي قابلتها و واجهتها بمستشفياتنا...يبقى أن المريض أو المرافق عليه أن يكون راقي في التعامل و توصيل الفكرة... فلا يستخدم أسلوب غير لائق في الكلام أو التعامل مع الغير. ومن تجربتي الخاصة أقول لكم كوني لحوحين ولا تسكتوا عن حقكم ولكن بأسلوب مهذب راقي وحضاري...
و سلمكم الله من كل سوء

*=*=*=*=*=*

اليوم وقفة عرفة و باكر العيد...كل عام وانتم بخير و بصحة وسلامة يارب
*=*=*=*=*=*
Even though I adore my country OMAN and I'm so pro-Oman and I don't like to see criticism for non-specific or reasonable reasons and lead to no improvements, but I like the constructive criticism…it is more welcome as its aim to improve some fields' level in our beloved country!
So…and for that…I want to talk about what really making me so mad these days! Our public hospitals standard…
First: the diagnosis!!
How come that our biggest and most important hospital couldn't diagnose what a patient suffer of!! This is a shame!
One of my relatives suffered with fever and weakness and they couldn’t find out what he has…they only kept giving him pills…maybe wrong pills for another illnesses… so, he went to another country and to private hospital and….Yes, from day one…he made all that check ups and they found out what he has….now, he getting the right treatment…it will be a bit longer, but at least he knew what he has and he is ready to fight this illness with right medicines.
Oh yes, he isn't the only one…I know another one got wrong medicines for long time and his kept suffering till he went out to private hospital and they found out that he was about to lose his life because of that wrong diagnosis and medicines….so, they helped him and he came with good health and walking without suffering. So many did that…so many went out sick and come back again really fine…not all…but most of them who went to trusted and well-known private hospitals.
Now…how it will be when poor people can't go out and seek that good treatments… not fair!
I'm so upset and can't really help it but point it out for them….
Not only the wrong diagnosis….but even the dealings of some doctors who don't give the patient that care and attention…even by listening to patient's suffering and pain…the patient comes to hospital not only seeking the bodily treatment, but also the psychical treatment….so the doctors should give each patient a bit of time…with warm smile, tender words, encouraging energy….these little things really help patients more than medicines.
All that come after long waiting….there is no organizing in some clinics in some hospitals…….that really make us (the companions) sick, so how about the real patients?!!!
We need more organizing in our hospitals…more care and more qualified doctors.
It's not wrong to go and see the famous hospitals and their ways and treatments with their patients …we all should learn and know more about that… it's nice to develop ourselves and not stay the same and repeat same mistakes…
Hope they will put that plan to develop our health sector in this New Year… hope that really!
posted by Sama Oman @ 3:44 AM   25 comments
Wednesday, December 27, 2006

**- عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه الأيام العشر" قالوا: ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: "ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء".

**- وكان سعيد بن جبير رحمه الله- وهو الذي روى حديث ابن عباس السابق- " إذا دخلت العشر اجتهد اجتهادا حتى ما يكاد يقدر عليه" رواه ا لدارمي

لماذا العشر خاصة ؟؟

** وقال ابن حجر في الفتح: والذي يظهر أن السبب في امتياز عشر ذي الحجة لمكان اجتماع أمهات العبادة فيه، وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يتأتى ذلك في غيره.

ما يستحب فعله في هذه الأيام

الصلاة: يستحب التبكير إلى الفرائض، والإكثار من النوافل، فإنها من أفضل القربات. روى ثوبان رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "عليك بكثرة السجود لله ، فإنك لا تسجد لله سجدة إلا رفعك الله بها درجة، وحط عنك بها خطيئة" رواه مسلم، وهذا عام في كل وقت.
الصيام: لدخوله في الأعمال الصالحة، فعن هنيدة بن خالد عن امرأته عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قالت: "كان رسول الله يصلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة، ويوم عاشوراء، وثلاثة أيام من كل شهر" رواه الإمام أحمد وأبو داود والنسائي. قال الإمام النووي عن صوم أيام العشر أنه مستحب استحبابا شديدا.
التكبير والتهليل والتحميد : لما ورد في حديث ابن عمر السابق: "فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد". وقال الإمام البخاري رحمه الله: "كان ابن عمر وأبو هريرة رضي الله عنهما يخرجان إلى السوق في أيام العشر يكبران، ويكبر الناس بتكبيرهما". وقال أيضا: "وكان عمر يكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيكبرون، ويكبر أهل الأسواق حتى ترتج منى تكبيرا". وعلينا أحبتي بتطبيق سنة المصطفى

فهي 9 أيام فقط !! وفضلها من أفضل أيام السنة ..

صيغة التكبير:
أ) الله أكبر. الله أكبر. الله أكبر كبيرأ.
ب) الله أكبر. الله أكبر. لا إله إلا الله. والله أكبر. الله أكبر ولله الحمد.
ج) الله أكبر. الله أكبر. الله أكبر. لا إله إلا الله. والله أكبر. الله أكبر. الله أكبر ولله الحمد.


كم ذنب فعلت في هذه السنة ..؟


ألا تُريد أن تذهب جميع ذنوبك

بكبيرها وصغيرها ؟؟


**- صيام يوم عرفة: يتأكد صوم يوم عرفة لما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال عن صوم يوم عرفة: "أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده " رواه مسلم،. لكن من كان في عرفة- أي حاجا- فإنه لا يستحب له الصيام؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم وقف بعرفة مفطرا.
فضل يوم النحر: يغفل عن ذلك اليوم العظيم كثير من المسلمين، وعن جلالة شأنه وعظم فضله الجم الغفير من المؤمنين، هذا مع أن بعض العلماء يرى أنه أفضل أيام السنة على الإطلاق حتى من يوم عرفة. قال ابن القيم رحمه الله: "خير الأيام عند الله يوم النحر، وهو يوم الحج الأكبر" كما في سنن أبي داود عنه صلى الله عليه وسلم قال: "إن أعظم الأيام عند الله يوم النحر، ثم يوم القر". ويوم القر هو يوم الاستقرار في منى، وهو اليوم الحادي عشر. وقيل: يوم عرفة أفضل منه؟ لأن صيامه يكفر سنتين، وما من يوم يعتق الله فيه الرقاب أكثر منه في يوم عرفة، ولأنه سبحانه وتعالى يدنو فيه من عباده، ثم تباهي ملائكته بأهل الموقف، والصواب القول الأول؟ لأن الحديث الدال على ذلك لا يعارضه شيء. وسواء كان هو أفضل أم يوم عرفة فليحرص المسلم حاجا كان أم مقيما على إدراك فضله وانتهاز فرصته.
بماذا تستقبل مواسم الخير

حري بالمسلم أن يستقبل مواسم الخير عامة بالتوبة الصادقة النصوح، وبالإقلاع عن الذنوب والمعاصي، فإن الذنوب هي التي تحرم الإنسان فضل ربه،" وتحجب قلبه عن مولاه. **- كذلك تستقبل مواسم الخير عامة بالعزم الصادق الجاد على اغتنامها بما يرضي الله عز وجل، فمن صدق الله صدقه الله: ( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا )) العنكبوت: 69.

ونسأل الله أن يعيننا فيها على طاعته وحسن العبادة


وصلتني من صديقة عزيزة عبر الايميل..............وأراها أفضل ما أشارككم به الآن.
posted by Sama Oman @ 7:54 AM   7 comments
Sunday, December 24, 2006
Happy everything

Happy Holidays


Happy Xmas


Happy Eid Al-Adha


Happy New year!
(or as we say it 'Happy New 3ear!')

In simple word

Happy everything
posted by Sama Oman @ 4:06 AM   19 comments
Wednesday, December 20, 2006
Abeer Taneer Tribute

عبير تنير... المذيعة المتألقة في الإذاعة العمانية...كانت بالإذاعة الانجليزية وبعدها انتقلت لإذاعة الشباب...لا أعرفها شخصياً ولا أعرف عنها الكثير...لم أتحدث معها يوماً ولم أشارك في برامجها...لكني استمعت لها لفترة من الزمن...كان أخي يتحدث عنها كونه كان متابع للإذاعة الانجليزية... ولهذا بدأت اسمع لها...صوت مفعم بالحيوية و الرقة والنشاط...صوت قريب للقلب...والأذن تعشق قبل العين أحيانا...أحببت صوتها و كانت قريبة بهذا الصوت مني...لكني لم أكن أتابع الإذاعة بشكل دائم وانقطعت عن الإذاعة رغم أنها كانت شغفي لسنوات طويلة!

لهذا وبالأمس عندما كنت أتصفح الجريدة بغرفتي...هالني العنوان فشهقت...لا أدري كيف وقع الأمر علي مع أني لا اعرف عبير معرفة وثيقة...بصراحة تألمت للخبر وكأن صديقة عزيزة فارقتني....

سبحان الله ....
كيف أن الإنسان يرتبط روحياً بناس قد لا يعرفهم معرفة عميقة...
ويعتصر قلبه حزناً على فراقهم رغم انه لم يكن يوماً قريباً منهم!


رحمك الله يا أختي عبير وأدخلك فسيح جناته ... آمين !
Abeer Taneer…was remarkable Oman FM radio presenter…she started in the English Radio in Oman and then moved to the youth Radio. I don't know her, I don't know that much about her personal life, I never met her or even participated in her programs, but I listened to her for a while when my brother told me about her "he used to listen to the English radio".
What I heard…. tender voice, full with energy and so close to heart… I felt like I know her … like she is one of my friends already!!
However, I stopped listening to Radio even though it was my great passion!
So, when I was checking newspaper…I stunned by this news and couldn’t breath…(Abeer Taneer passed away!)!!
Yes, I don't know Abeer in person, but she meant something to me…like a friend and I felt really sad and sorry for her death.

May God cover her soul with his mercy and love.
posted by Sama Oman @ 2:52 AM   58 comments
Monday, December 18, 2006
يعجبني و يزعجني

يعجبني الإنسان الذي يحمل حب واعتزاز كبير لبلدة... بعيد عن التصريحات و المجاملات و الشعارات الكاذبة... فيكون الحب في القلب أعمق من الكلمات الرنانة الجوفاء التي لا تعبر فعلياً عن أي حب حقيقي!
لكن يزعجني من يتجاوز حدود الأدب في الذم و انتقاد بلدة انتقاد سلبي عقيم لا فائدة ترجى منه...ويزيد قرفي إذا كان الشخص ذاته تلقى كل اهتمام وتقدير من بلده و تنعم فيها أكثر من غيره و حصل على الكثير من الامتيازات والاحترام والتقدير ليرد بطعنه غدر قبيحة لا عذر لها!

*=*=*=*=*=*=*
يعجبني أن أجد شخص قادته الظروف ليعيش بدولة ما...فيكون حبه لها أعظم و أشد من حبة لدولته الأصلية! ولا عجب ما دامت قد احتضنته و أنعمت عليه...فوجدها أجدى وأنفع وأكرم له من الأخرى!!
لكن يزعجني أن يأتي شخص لدولة ما و بعد أن يأكل ويشبع منها و من خيرها و بعد أن يجد ما لم يحلم به بحياته بل لم يكن ليحصل عليه في بلده الأم... يبدأ بدون سبب في الطعن والسباب و التحقير.
(قرأت قبل فترة طويلة في مجلة عن شخص انتهازي بلا دم أتى لبلد عزيز حبيب مجاور و بعد أن شبع منها وامتلئ من خيرات و كرم أهلها الرائعون... قام يذم و يقدح بها بكل وقاحة و انحطاط بدون سبب مقنع إلا دناءة نفسه وخستها!
ويومها أرسلت لكاتب المقال رسالة تضامنية ضد ذاك الخنزير النتن...وللأسف هذا النموذج موجود وليس من الحالات النادرة)

*=*=*=*=*=*=*
يعجبني الرجل المحترم الراقي بتصرفاته وأعماله قبل شكله !!
لكن يزعجني أن أجد رجال يدّعون الاحترام و التدين فيطيلون اللحى و يقصرون الملابس... و هم أبعد ما يكون عن الالتزام والاحترام!
(بكل صراحة...لا أطيق الرجال ذو اللحى الطويلة الغير مرتبة... الدين لا يأمر أن تكون بذاك الشكل المقرف والوجه المتجهم والنظرات العابسة والتعامل الفظ الجاف...)
هل تريدون مثال على نموذج الرجل المثالي بنظري. انظروا له:

يكفيكم أن تنظروا إلى هذا الحضور الجميل والوجه الصبوح ... الانطباع الأولي يعطيك ألفة ومحبه وطاقة ايجابية ...أرسلت صورته لصديقة أوروبية ...فأبدت إعجابها وانبهارها به وقالت لي: لا ألومك على حبه!

ما أجمله من رجل مهيب عظيم الشأن!
باركك الله وأطال بعمرك.

*=*=*=*=*=*=*
يعجبني و يزعجني الكثير بصراحة....لكن لا ادري لماذا أتى هذا لبالي الآن.... ولعلي أجد وقت أكبر أفرد فيه كل ما يعجبني و يزعجني.

يعجبني و يزعجني...أجل... قامت صديقتي الحلوة (سالفة قلب) بفرد مساحتين لهذا الشأن يخص البنات و الأولاد...جميل أن تطلعوا عليه فهو بالضبط ما كان ودي أن أقوله...بارك الله فيك عزيزتي!

*=*=*=*=*=*=* *=*=*=*=*=*=* *=*=*=*=*=*=*
حدث اليوم أني وفي رحلة إلى أحد الولايات و بأحد المحلات تقابلت مع موظفة ظريفة مرحة و تعرف كيف تتعامل مع الزبائن فتجذبهم للتعامل معها قبل غيرها.
أعجبني طريقة تعاملها مع الناس وبهذا تكسب كثيرون سيفضلون بالتأكيد أن يتعاملوا معها قبل الغير.
لكن لم يعجبني أمر واحد لا غير...كانت تحاول أن تخترع دردشة ممتعة حتى لا نشعر بالسأم والضجر من انتظار ما كنا ننتظره... ونجحت بشكل ما في الوصول إلى قاعدة مشتركة من الحديث...كان الحديث عن بعض الأديان الغريبة وكيف أنها تتعجب من بعض العبادات لدى الغير...فدخلنا في حوار جيد وشرحت لها بعض الذي تجهله...ومع الوقت تحدثت عن من قابلتهم...ومنها شخص زميل لها بالعمل السابق وكان من الهندوس ولديه ارتباط شديد و وثيق بما يؤمن به...فصدرت منه أمور لم تفهمها هي إلا لاحقاً ولاحظت شدة حزنه على الأبقار التي تساق أيام الأعياد لتذبح...وبعدها أخبرتني عن أمر فعلته هي وزميلاتها معه...فقد دعينه إلى الغداء على حسابهن وبعد الغداء...قلن له: هل تعرف ما أكلت؟! فلم يستوعب الأمر "بل ربما لم يتوقع هذا"....فقلن له: لقد أكلت لحم بقر!!! ... تقول: الرجل قام يبكي و حاول أن يتقيأ!!!
لا....لم أقدر أن أجاريها بالضحك...بل كدت أن أرد عليها بشيء...لكني لم أفعل لان آخرون كانوا بقربنا و يستمعون لحديثنا....وربما كلامي سيكون شديد ومؤلم. فاكتفيت بالصمت والوجوم.
أردت فقط أن أقول لها: وأنتي ماذا سوف تفعلين لو عزمك غربيين لأحد الوجبات وبعد الغداء أو العشاء قالوا لك ضاحكين: لقد أكلتي البيكون "لحم خنزير" أو أن الطعام تم طبخة مع خليط من الخمور!! ماذا ستشعرين بعدها؟!
استهزاء و استحقار لديننا مع أننا نؤمن به أشد الإيمان.
هو بالتأكيد شعر بنفس الشعور هذا....ربما لم يصرح بما شعر به و لكن من خلال تصرفه اللاإرادي يدل على مدى إيمانه بدينة ومعتقداته...وأنهن استهزئن به وبما يؤمن.
كيف لنا إذاً أن نغضب لما نجد نفس الاستهزاء من الغربيين لما نؤمن به نحن أيضاً.
كيف لا نعامل الآخرين بما نحب أن يعاملونا به؟!!!
لقد تعلمت هذا....علي أن احترم الآخرين وما يؤمنون به ما دام لا يضر بي... لكم دينكم ولي دين.

لا ادري...لقد أحزنني أن تكشف لي هذا وهي لم تتفكر و تتأمل بما فعلته هي وزميلاتها... وهذا لا يمكن أن يكون عمل مشرف لتشارك به الغير. الله يهديها!

I don't know….i can't translate all this :p
This week was really exhausting…I'm really tired…
but, hey…this is the main key for who want to lose weight.
"Get exhausted"
Lots of things happened and I need to write a long e-mail to Dear LuLu.
Oh, Yes…I was interested in Zinedine Zidane visit to Algeria and before that to Bangladesh and his charity works everywhere. It was nice to see him in Algeria with his parents…I remember my brother once said long time ago that Zidane isn't happy for having Algerian or Arab roots according to a magazine. However, not all gossips are true! He is real man and so special and so dear.
Wish him the best
Check these links:
http://zinedine-zidane-news.newslib.com/
http://news.bbc.co.uk/1/hi/world/africa/6168349.stm
posted by Sama Oman @ 3:54 AM   8 comments
Thursday, December 14, 2006
## أشيـــــــــــــــــــاء تؤلـــــــــــــم ##

أن تخسـر أشياء .. لم يكن في حسبانك خسرانها
أن تفتح عينيك يوماً على واقع لا تريده
أن تحصي عدد انتكاساتك فيعجزك العد أن تتمنى عودة زمان جميل انتهى
أن تتذكر إنساناً عزيزاً رحل بلا عوده
أن تكتشف أن لا أحد حولك سواك
أن تقف أمام المرآة فلا تتعرف على نفسك
أن تنادي بصوت مرتفع فلا يصل صوتك
أن تشعر بالظلم وتعجز عن الانتصار لنفسك
أن تبدأ تتنازل عن أشياء تحتاج إليها باسم الحب
أن تضطر إلى تغيير بعض مبادئك لتساير الحياة
أن تضطر يوماً إلى القيام بدور لا يناسبك
أن تضع أجمل ما لديك تحت قدميك كي ترتفع عالياً وتصل إلى القمة
أن تتظاهر بما ليس في داخلك كي تحافظ على بقاء صورتك جميله
أن تصافح بحرارة يداً تدرك مدى تلوثها
أن تنحني لذل العاصفة كي لا تقتلعك من مكانك الذي تحرص على بقائك فيه
أن تبتسم في وجه إنسان تتمنى أن تبصق في وجهه وتمضي
أن تعاشر أناساً فرضت عليك الحياة وجودهم في محيطك
أن ترفع راسك عالياً فترى الأقزام قد أصبحوا أطول قامة منك
أن تغمض عينيك على حلم جميل وتستيقظ على وهـم مؤلم
أن تقف فوق محطة الحياة بانتظار ما تعلم قبل سواك انه لن يأتي أبداً
أن ترى الأشياء حولك تتلوث وتتألم بصمت
أن يداخلك إحساس مقلق بأنك تسببت في ظلم إنسان ما
أن تجد نفسك مع الوقت قد بدأت تتنازل عن أحلامك واحداً تلو الآخر
أن تضحـــــك بصوت مرتــــفع كي تخفي صوت بكائك
أن ترتدي قناع الفرح كي تخفي ملامح حزن وجهك الحقيقي
أن يداخلك إحساس انك سبب التعاسة لإنسان ما
أن تقف عاجزاً عن الإحساس بشعور جميل يتضخم به قلب احدهـم تجاهك
أن تكتشف انك تمثل شطراً عظيماً من خارطة أحلام إنسان ما .. وتدرك خذلانك المسبق له
أن تمد يدك لانتشال احدهم فيسحبك لإغراقك معه
أن تشعر بأنك خسرت أشياء كثيرة لم يعد عمرك يسمح باسترجاعها
أن تلتقي شخصاً شاطرك نفسك يوماً فتكتشف أن مشاغل الحياة قد غيــــــبتك عن ذاكـــرته تماماً
أن تكون من أصحاب الأحاسيس التي لا تكذب وتتضخم بإحساس أن احدهم قد يغادرك قريباً
أن تبتعد عن من يهمك أمرهم لدرجه ألا تعلم بنبأ رحيل احدهم إلا صدفه
أن ترى في منامك حلماً مزعجاً وتبقى أسيراً للحظه حدوثه واقعياً
أن يداخلك الشعور بالشك في كل ما حولك حتى نفسك
أن تنـــام وفي داخلك أمنيه أن لا تستيقظ أبداً
أن تمر عليك لحظه تتمنى التخلص فيها من ذاكرتك
أن تجلس مع نفسك فلا تجدها
أن يتغير الذين من حولك فجأة وبلا مقدمات تؤهلك نفسياً لتقبل الأمر
أن تطرح على نفسك أسئلة لا تملك القدرة على الإجابة عليها
أن تصافحهم باستفساراتك فيصفعوك بإجاباتهم
أن تفني نصف عمرك بزراعة الورد في طريقهم وتفني نصف عمرك الآخر لتجنب أشواكهم التي زرعوها في طريقك
أن تكتشف بعد الأوان انك مدرج لديهم في قائمة الأغبياء
أن تحمل هديتك لإنسان يتفنن في إغلاق الأبواب دونك ودونه
أن تكتشف انك تكتب لإنسان يقلب حزنك وحرفك في ملل
أن تلوح مودعاً لأشياء لا تتمنى توديعها يوماً
أن تبكي سراً , فقط لان احدهم أقنعك يوماً بان البكاء نوع من أنواع الضعف الإنساني
أن تصل يوماً إلى قناعه أن كل من مر بك اخذ جزاءً منك ومضى

=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=*=

وجدته بأحد ايميلاتي التي هجرتها لفترة طويلة...

واقعنا مؤلم...ومليء بالتناقضات... لهذا وجدت أن بعض هذه الأشياء...بل كثير منها انعكاس لحالي...ومررت به في يوم ما...وأظن أنها قد تعبر عن كثير منكم بشكل أو بأخر...فكان الواجب أن نتشارك بها!
posted by Sama Oman @ 2:58 AM   6 comments
Saturday, December 09, 2006
Mixed up Thoughts

SILLY DREAMS….No…not silly dreams…but dreamy dreams!!
I don't know what I can call some of my massive imaginary dreams.
Sometimes some of them make me happy for days! Some make me sad all day!! Some make me laugh at myself for months!!!!!
How about dreaming famous people "celebrities" that you never met in your life… and what silly dreams…the last dream was totally comic or maybe absurd…one of the famous men in the world came to my dream as a classmate!!…we argued…so I decided to tell our Dean about his arrogant, selfish, stupid act "I don't even remember what that act was"! HaHaHaHaHa…I was so funny in that dream…I was really serious and mad and I felt in my dream that he regretted and was looking at me like a poor man!!! But I looked at him with haughtiness and I determined to complain!
LOL…so funny indeed!!! I kept laughing at myself for days!!!
Oh My God…I noticed something now…this handsome gorgeous man came to my dreams many times as a classmate and we always were in my school or my classroom studying…What a coincidence!
I always dream my schools and my classrooms there…especially primary school…I have strong connection to this school and I don't know why!
Oh, if you asking what happened later…yes, I did complain on him and our dean was…Hehehehehe… forget it!!!

========================

Yummy……..one of my favorite cookies ever… Ma'mool with Dates! Delicious!

This week I ruined my unnamed diet!!

I bought different snacks…potatoes chips, cookies and chocolates. I have problem when I go myself to buy from stores!! I can't control myself and stick to healthy food. You know when you drag that big pushcart…that gives you big desire to fill it with stuffs!! With foods and anything! I tried this time to take the smaller basket, so that will push me to minimize my purchases…but eventually, I asked one of the workers to bring Pushcart because I couldn’t hold my filled basket!!! :(
I watched a program 2 days ago called (How to Live Longer!)…so interesting indeed!! They helped a 37 years old single man to adopt new lifestyle…he used to eat only Fast-Food and do no exercises or sports AND he is gluttonous smoker!! He spent 25 years smoking!! When they made test for his biological age….they found out that his lung is 75 years old because that continual smoking! And his biological age is 45!
So during 6 weeks they taught him how to replace his bad habits in eating. He gave up smoking immediately when he knew that his lung is that old!! He learnt about the healthiest food and learnt how to go shopping because he never did that! And he bought a refrigerator because he hadn't one! Also, he replaced those fatty snacks into mixed nuts and dried fruits.
He starts to walk and goes out a lot…and makes sports when he has free time or at night!
So when they did the same tests after 6 weeks… they found that he dropped 5 years of his biological age to be 40!! And his lung dropped one year to be 74!
It's an encouraging program and I never knew that mixed nuts and dried fruits are much better than fatty snacks…at least; they are natural and not manufactured! Next time I will buy mixed nuts and dried fruits instead of snacks!

========================
I went to my grandparent house last week….
I love my grandparent's house
It's so nice, warm and lovely
I feel so safe in that house
I love my grandmother's room…
Really special, tidy and loveable with that old historical furniture
And
That unique smell of her fragrance and frankincense touch my soul.
It's weird how that old-fashioned house attracts me…
I want to stay there and never leave!

========================
Aphorism: "Who hold the pen of destiny will never give himself a miserable life!!!"

========================

Here you are some photos that I took from Matrah Market:

posted by Sama Oman @ 2:19 AM   16 comments
Tuesday, December 05, 2006
Well Done Manar!

حققت المهندسة الكويتية منار الحشاش انجازا علميا كبيرا باختيارها لعضوية مجلس
إدارة منظمة جائزة قمة الأمم المتحدة المعلوماتية, وقد بعث أمير الكويت الشيخ صباح
الأحمد الجابر الصباح ببرقية تهنئة لها ، مشيدا بإسهاماتها ونشاطاتها في مجال
الحاسوب وشبكة المعلومات الالكترونية. كما أعربت وزيرة المواصلات الدكتورة معصومة
صالح المبارك عن الاعتزاز لحصول دولة الكويت على عضوية مجلس إدارة مشروع المبادرة
العالمية (جائزة قمة الأمم المعلوماتية) واختيار المهندسة الحشاش عضوا في هذا
المجلس.وقالت المبارك في مؤتمر صحافي بهذه المناسبة إن ذلك يشرف الكويت لكون
المهندسة منار الحشاش تمثل مجتمع الشباب في هذه المؤسسة التي تدعمها الأمم المتحدة.
وأعربت الدكتورة معصومة عن السعادة لاقتحام الشباب الكويتي مجال العلم ومزاحمة
العلماء ليحقق وبجدارة مكانا بينهم. وأشارت إلى تبني الشباب لرؤى واضحة المعالم
وابتكار الوسائل والغايات لا من اجل شيء سوى تنمية المجتمع وإتاحة الفرصة للجميع في
الحصول على المعرفة المعلوماتية بين شعوب العالم.وقالت أن المهندسة منار الحشاش أول
عربية من منطقة الشرق الأوسط يتم اختيارها لتشارك خبراء من 170 دولة عضو في هذه
المؤسسة وذلك لما تتمتع به من الخبرة والدراية والرؤية الواضحة للمستقبل وروح
المبادرة والابتكار في المشاريع التنموية الخاصة بمجتمع المعلومات والاتصالات.
وأوضحت أن المهندسة منار حصلت على درجة البكالوريوس في هندسة الحاسب الآلي
(الكومبيوتر) ودرجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة الكويت وبهذا تكون فخرا
للجامعة وردا على المشككين بمستوى خريجي جامعة الكويت.وأفادت أن المهندسة منار
الحشاش عملت لأكثر من سبع سنوات في مجال تطوير وتنمية النشر الإعلامي المرئي
والمسموع في المجتمع من خلال إنشاء وإدارة مبادرات إعلامية ومسابقات علمية وبرامج
تدريبية ومنتديات ثقافية ونشاطات اجتماعية. ونوهت إلى انه وقع الاختيار عليها من
قبل مجلس إدارة جائزة قمة الأمم المتحدة تكريما وتقديرا لدورها في إثراء المحتوى
العلمي لوسائط الاتصالات والمعلومات وأملاً في النهوض والرقى بالمجتمع إلى أعلى
المستويات. وأضافت أن جائزة القمة العالمية أنشئت في عام 2003 في إطار مبادئ القمة
التي عقدت في جنيف عام 2003 وتونس في عام 2005 وتهدف إلى نشر الوعي والمعرفة بين
أفراد المجتمع وتمكين الجميع سواء المحرومون أو المتمكنون من الوصول إلى منابع
المعرفة والاستفادة منها بالتساوي وهو يطلق عليه (تضييق الفجوة المعلوماتية) على
مستوى العالم.وأكدت أن المؤسسين لهذا الصرح التنموي اخذوا مسؤولية نشر ومكافأة
الأعمال الإبداعية المبتكرة والمميزة في مجال المحتوى العلمي لوسائط الاتصالات
والمعلومات والإعلام. وأعربت الدكتورة معصومة عن تمنياتها للمهندسة منار بالتوفيق
في هذه المهمة الوطنية والإنسانية وان يحقق الشباب الكويتي مراكز عليا محليا
وعالميا.من جانبها قالت المهندسة منار أن حصول الكويت على عضوية مجلس الإدارة من
شأنه التأثير على السياسة العامة لهذه المنظمة ما يجعل للرأي الإسلامي والعربي
حضورا لقضايا تكنولوجيا المعلومات. وقالت إن جائزة القمة المعلوماتية تقوم بتنظيم
مسابقة الأمم المتحدة لتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع منظمتي الأمم المتحدة
للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) والتنمية الصناعية (يونيدو) وتوزع جوائز هذه
المسابقة مرة كل سنتين في حفل يحضره كبار المسئولين في الدول المشاركة في قمة الأمم
المتحدة للمعلوماتية.وأضافت أن أعضاء مجلس إدارة هذه الجائزة هم من الخبراء
العالميين البارزين في مجال المعلوماتية والاتصالات الذين ويقوم كل عضو بتقديم
النصائح والتوصيات والجهد لتطوير جائزة القمة العالمية على مستوى العالم.



تعليق: كوني بقيت لفترة طويلة أتابع برنامج "الكومبيونت"...فقد كانت الجميلة المهندسة منار الحشاش تجذبني بشكل عجيب...فهي الصغيرة الجميلة الأنيقة المثقفة الرقيقة الجادة مع وجه بشوش...كنت فعلاً من أنصارها لدرجة أني أقنعت أحد السيدات أن تسمي أخر مولودة لها باسم "منار"!!!.... لكني لم أدرك أنها فعلاً مجتهدة إلى هذا الحد المبهر...إنها نموذج رائع للفتاة المسلمة العربية الخليجية... وهي من النماذج المشرفة لكل بنات الخليج... المفروض تكون قدوة لكل بنت طموحة لتنجح في مجالات العلوم ولا تتبع ما يروج له عبر الإعلام من تخريج أمساخ من المغنين الراقصين المائعين ودعمهم ليكونوا القدوة للجيل القادم!!!

مبروك لك و لنا عزيزتي منار...إلى الأمام دائماً...وعقبال ما نجد مئات منك على الطريق!
posted by Sama Oman @ 1:58 AM   31 comments
Sunday, December 03, 2006
Lefthanders…The Genius Minority

It was an interesting article I found over this week. Actually, my brother brought a newspaper and when he found this article…he knew who will be so interested in this subject. It's about this GENIUS MINORITY


Can you believe that 10% of people of whole world are lefthanders…
More than that … left-handed men surpass by almost 10% than left-handed women!!

The article…talked also about how left handed people suffered in the past with silly superstitions…and they considered as devils or sinisters. However, now they consider as a genius group and they are really superior… they are scientists, athletes and famous in so many fields. I already know that Leonardo Da Vinci, Michael Angelo and Prince William are lefthanders, but it was a surprise to know that Queen Mother and Prince Charles are lefty as well…"The article mentioned him as lefty but I didn't find his name in the list though"!!

There are many famous people who are left-handed such as: Prince Willem Alexander of Netherlands, Bill Gates, John F Kennedy, Bill Clinton, George Bush Senior, Gerard Ford, Fidel Castro, Hugo Chávez, Mahatma Gandhi, Aristotle, Friedrich Nietzsche, Napoleon Bonaparte, Osama Bin Laden, Al-Zarqawi, Julius Caesar, Diego Maradona, Pele, Roberto Carlos, Ricky Marin, Robert De Niro, Julia Roberts, Kate Hudson, Marilyn Monroe, Sarah Jessica Parker, Charlie Chaplin, Jimi Hendrix, Martina Navratilova, Phil Collins…. etc etc etc!!!

Val Kilmer is lefty too!!! I used to be crazy about this man…well, still…but a little! Oh My…even Angelina Jolie , Brad Pitt and Robert Redford are lefty…Awesome!
Oh…NO…Keanu Reeves is lefty…and they put him as a Lebanese!!

Well, you could say…Hmm…there are some troublemakers among them…
but I will say…hey, at least, there are more great, genius, lovely, sweet and handsome ones as well!!

Yeah, it's a long article with different divisions…but really interesting!

Have I told this before…I'm from this Super Minority?!

Yes, dear….I am!! …and I never ever thought that made me someway weird…
On the contrary, I considered it as a unique feature…as you can't find so many lefthanders around you…
I love to be always unique and special! :)


Oh, last but not least…

There is a special international day for lefthanders…
13th of August is our day.

GOD BLESS YOU…LEFTHANDERS!

For more information…Check out these links:

http://www.lefthandersday.com/

http://www.anythingleft-handed.co.uk/
posted by Sama Oman @ 1:54 AM   9 comments


   


Free Web Site Counter
Free Web



Palestine Blogs - The Gazette

Global Voices Online - The world is talking. Are you listening?

Photobucket - Video and Image Hosting

Photobucket - Video and Image Hosting
 
Who Am I ?...

Name:Sama OMAN
Home: Oman
About ME:Seeker for Hope…Seeker for Life…Seeker for my dreams' picture on Warm Oman Sky…Seeker for Happiness treasure on the forgotten Isle….Still A Seeker!!!
More…
Links…
Fellow Blogs…
Previous Post …
Archives…
Sama Shout Box…

Powered by

15n41n1

BLOGGER