~*~ Oman Sky * ســمــا عُـــمـان ~*~
The Blue Sky Of Peaceful Land Of Beautiful OMAN
Friday, November 10, 2006
نظرة إلى: معلمين أمس و اليوم...مع ذكرياتي و قضايا أخرى.

دائما ما فكرت انه لكي تكون معلم فأنت بحاجة إلى أخذ الأمر بجدية و أن الأمر ليس بهين و دوره عظيم...فمع انه ممتع ولكنه متعب و جدي... لكن هذه الأيام أجده أسهل من السهل!!...

نظرة إلى أيامي الأولى في المدرسة تحمل طابع الألفة مع معلماتي...الحب الاحترام و الإعجاب! أتذكر أول معلمة لي...بالصف الأول و كان اسمها "أماني" وهي مصرية...كانت أول معلمة و أول من أحببت من معلماتي...كان علاقتي بها رائعة...كانت أيام الدراسة معها ممتعة لدرجة أننا كنا متفوقات و نسبق الجميع في التعلم...فقط بنت واحدة كانت حالتها عجيبة...فكانت متأخرة عنا و لا تتعلم بسهولة فكانت معلمتي تطلب منا أن نعلمها و نساعدها...لكني أتذكر كم كنت محتارة معها...لا ادري كيف لم تكن تعي شيئا ولا تبدو طبيعية...لكن خارج الصف والمدرسة يعلو صوتها و لا تبدو لديها حالة مش طبيعية!! هاهاها لازلت أتذكر شكلها إلى الآن!!! سبحان الله!

أتذكر أن معلمة أخرى أتت نيابة عن أبله أماني وكانت راائعة...أحببتها و لكني نسيت اسمها...أتذكر عندما توقفت بقربي...كنا أيامها نأتي بسبورات خاصة لكل طالبة...كل طالبة تشتري سبورة لكي تكتب علية...الكل لديه شكل موحد إلا أنا!!! والدي يومها اشتري لي سبورة مميزة لا تزال في ذاكرتي إلى الآن...كانت على شكل فيل صغير جميل...كانت جميلة جداً و ملفتة للأنظار...لهذا توقفت لدي المعلمة تلك لتسأل من أين لك هذا! :) سألتني من أين اشتريت هذا اللوح الجميل فقلت لها: والدي من اشتراه لي ولا ادري من أي محل.

بعدها تنقلنا من معلمة إلى أخرى...من الصف الأول تقفز ذاكرتي للصف الخامس...ففي هذا الصف وجدت ملاكي!! نعم معلمة العلوم "رفيقة" كانت مثل الملاك مثل الطيف الجميل..أحببتها بل عشقتها بجنون...أتذكر لما دخلت لأول مرة للصف...تسبقها ابتسامتها الدافئة و عيونها الحنونة...كانت أمنا بكل معنى الكلمة...لدرجة توهمت فيها أنني ابنتها و عشت هذا الحلم الجميل الذي لم يدم إلا سنه واحدة فقط! بسببها عشقت العلوم و عشقت التجارب تفوقت و كنت الوحيدة التي أساعدها في عمل التجارب العلمية *واسطات* ...وشعرت بغيرة شديدة لما اختارت يوماً فتاة أخرى لتساعدها...ربما لترضي بقية الطالبات حتى لا يشعرن إنهن منبوذات و أني الوحيدة التي كنت أساعدها. للأسف الحلم انتهى لما ذهبت و غادرت ولم أجدها في السنة التالية...لا يمكن تصور تأثير هذا بي...بقيت احلم بها و بكيت لفراقها...العجيب أني لم أكن اعلم اسمها الكامل أو من أي بلد ولا أملك حتى صورة لها...لكنها لا تزال إلى الآن بقلبي.

الطريف أن معلمة مغربية اسمها "زهرة" كانت تعلمنا التربية الإسلامية في الصف الخامس... لازلت أتذكرها إلى الآن و اضحك...كانت تغضب من البنات لسوء خطهن...فكانت عندما تجلس لتصحح دفاترنا ...تتكلم بلهجتها المميزة و تقول لهن خطكن سيء للغاية...ومن بعدها ترفع دفتر أحد الطالبات تمتدح خطها الجميل و انه مميز و لازم يتعلمن منها كيف يكون دفترهن و خطهن جميل و مرتب هكذا.... كنت ابتسم خجلاً و اضحك بفخر *اتفلسف على البنات*...لووول...أيوا...إحم إحم...كانت تمتدح خطي أنا و دفتري أنا... والحقيقة أني كنت أحب الخطوط و أحب اختار لكل سنة نموذج و خط جديد...وكنت أطور من شكل خط يدي....لكن لم اعد مثل السابق...استخدم الآن الكيبورد لينقل كلامي بدون خط شخصي خاص... سوري أبله زهرة :(

بالصف الثاني الإعدادي (الثامن)...بقيت مادة العلوم شغفي...وأتذكر الأستاذة الرائعة المصرية "مها" التي كانت تعلمنا العلوم...كانت تعرف مدى هوسي و حبي للمادة فكانت تحضر لي أنا أسئلة خاصة و كنت ابتهج لهذا التفرد... وكنت معجبة بها جداً جداً... وكذلك معلمة التربية الإسلامية...صحيح أني نسيت اسمها و لكن وجهها لا يزال عالق في ذهني إلى الآن...أتذكر كلماتها لنا عندما قالت إنها تقسو علينا الآن لأجل مصلحتنا وسوف ندرك هذا لاحقا و ربما سوف ننساها يومها...الحقيقة أني لم أنساك يا معلمتي....صحيح أني نسيت اسمك لكن صورتك و ابتسامتك لا تزال عالقة في ذاكرتي.

بالثالث الإعدادي (التاسع)...جاءت معلمة جديدة مصرية اسمها "إيناس" بل لا زلت أحفظ اسمها الكامل...والحقيقة أحببتها...لكن أتت بعدها معلمة أخرى اجتاحت كل شيء...أحببتها جداً جداً...لن أقول اسمها...لكن كانت لديها عبارة معينة بقينا كلنا نحفظها سنيين طويلة (بنات خليكم معاي)...كنا جميعا مهووسين بها...هاهاهاها...الطريف أن أبله إيناس كانت تغار لحبنا المعلمة الجديدة أكثر منها...حتى صار موقف يدل على هذا...لكن معلمتنا الجديدة غادرت لتكمل دراستها العليا...وبعد رحيلها كرمت المديرة بعض المعلمات في الطابور الصباحي...ولم تذكر حتى اسمها...غضبت بشدة كيف لا يتم تكريمها وهي المميزة..فكتبت رسالة من مجهولة لمديرتنا لتذكيرها بمعلمتنا و كم تستحق كل تكريم و تقدير...باليوم التالي تم تكريمها تكريم شرفي خاص وهي غائبة في الطابور الصباحي و كانت فرحتي عارمة.
أوه...عذراً...نسيت معلمة رائعة أخرى ومادة عشقتها بجنون...المعلمة "هيام"...معلمة التاريخ في الصف الثالث الإعدادي...كانت جميلة رقيقة...أحببتها كوني أحب المادة جداً...أتذكر أيضا الأستاذ "توفيق" موجة المادة...كان يدخل دائما لصفنا لما يأتي و يسألنا...ومرة غير أسلوبه فلم يختر من ترفع يديها فقط لما يطرح السؤال بل قرر أن يطرح السؤال و يأمر أي بنت يختارها لتجيب عنه...وأنا مهووسة التاريخ كنت لا أتوانى عن التدخل... طرح سؤال و شعرت أن ليلى البنت التي تجلس أمامي تتمنى لو تختفي كونها لا تستذكر جيداً...الأستاذ توفيق أشار لها لتقف و تجيب...وبسرعة شديدة و حتى لا تنحرج ليلى قفزت و قلت الإجابة ..وكان شكله مضحك و هو يحاول أن يقول لي لا لست أنتي...لكن تو ليت مستر توفيق...هاهاهاها...وأنا ادعيت البراءة و انه أشار نحوي أنا و ليس احد أخر...في نهاية الحصة قال: مستوى الصف جيد و لو أن هناك ناس لازم تستذكر و تذاكر جيداً وكان ينظر إلى ليلى المسكينة... طبعاً ليلى شكرتني لما غادر على إنقاذي لها من موقف محرج!! :) مع أني أحببت التاريخ و الجغرافيا جداً و لكن حبي للمواد العلمية غلب بالنهاية....فدخلت القسم العلمي.

كثيرة هن المعلمات اللواتي أثرن بي ايجابيا و بسببهن تفوقت في مادتهن بشكل ملحوظ... العجيب أنني أحببت معلمة درستنا الرياضيات بالصف الثالث الإعدادي ولكني لم أكن استوعب معها المادة... في حين علمتنا أبله "منى" الأول والثاني ثانوي و كانت مصرية أيضا ومعها تفوقت في الرياضيات...كانت شديدة نوعا ما و لكن معها أحببت الرياضيات و تفوقت فيه.

وبما أني اعشق العلوم..فقد كان الأحياء أحب و أرب مادة لقلبي بعدها الكيمياء و الرياضيات و لكن علاقتي بالفيزياء كانت متذبذة. وغالبا المعلمة لديها تأثير ضخم جدا في حبي أو نفوري للمادة. معلمات الأحياء كن رائعات...واحدة غادرت و لكن حبي للمادة معها تعمق بشكل لا يمكن هزه...مع أنها كرهت التشريح... :(

عموماً لكل قاعدة شواذ...هناك معلمات تركن اثر سلبي جداً بداخلي...وربما كرهت مادة بسببهن... بعضهن لا يعرف الموازنة...إما شديدة قبيحة أو راخيه الحبل على الأخر...وبعضهن يلمن الطالبات و هن لا يقمن بالواجب على أكمل وجه...مثل معلمة العربي في الاول الثانوي...كانت فالحة فقط في التزين و التعطر و التهندم و وضع طن مكياج و كأنها مهرج...والله يعينا على شرحها...وبالنهاية تلومنا إذا لم نتفوق في المادة...أنا أصلاً علاقتي بالعربي ما كانت تنزاد و جاءت هي و زادتها خراباً فكرهت المادة و النحو و الصرف و البحور و المحيطات اللي فيه!!

مثال أخر: أبله منى جعلتني أتفوق بالرياضيات في الأول والثاني الثانوي مع أنها شديدة و لكننا فهمنا و إدراكنا أنها تفعل هذا لأجلنا و كانت مهذبة و تقسو بأدب...حتى أتذكر أني بسببها لم أكن اخرج بالفسحة و أبقى أتمرن و أحل المسائل بالصف لأكون أكثر تفوقاً من البقية. لكن للأسف لم تبقى بالسنة الأخيرة لتعلمنا...أتت معلمة أخرى لا ادري كيف أصفها...كرهتها! كرهت اسمها شكلها صوتها كلامها...كانت وقحة قبيحة الألفاظ لا تتوانى عن التعليق بأقبح الكلمات...كانت مقززة في إحراج الكثير من الطالبات وكانت تتلذذ بهذا التصرف و لم تتجرأ أي بنت على الوقوف أمامها...جرحت أحد الطالبات بكلمات جارحة مع أن البنت لم تفعل شيء لها و لم تخطيء في شيء...رأيت الألم بعيون البنت و لكنها لم تنطق و لم ترد عليها ولم تشتكي حتى!...لهذا لم أتحرك و لم أنوب عنها إلى أن أتى يوم و تجرأت أن تقول كلمة لي أنا...*جاك الموت يا تارك الصلاة*...مباشرة بعد الحصة ذهبت إلى المديرة و نائبتها ، لم أجد المديرة و وجدت النائبة...والاثنتان معلماتي منذ الصغر...ونعرف بعضنا جيداً...أخبرتها عن وقاحة هذه المعلمة و تطاولها القذر على الطالبات عموماً و علي الآن بدون وجه حق...مباشرة تواجهت معها بوجود النائبة فأخرسها الموقف... و حاولت أن تسوق أعذار واهية وتقول أنها لم تقصد و كانت تمزح...و ...و ... كانت تبدو مضحكة في تلعثمها... وبعد هذا لم تجرؤ أن تنطق بكلمة معي أو علي...صارت تتحاشى أن تتلاقى معي أو تقول لي أي كلمة...ولكنها بقيت ترمي كم كلمة على البنات بين الحين و الأخر. لكني على الأقل لم اسكت مثلهن و جعلتها تعرف حدودها.لهذا كرهت الرياضيات في أخر سنه لي و لم أتفوق كما كانت عادتي...حاولت أن اقنع معلمتي السابقة منى أن تعود لنا لأنها الأفضل بدل تلك المهرج...فاعتذرت بأدب كونها لا تريد أن تعمل مشكلة مع تلك الهبله الوقحة.

(أجل...أتذكر قصة بنت مؤلمة...لا ادري بأي صف كنت يومها ولكن بالابتدائية...كانت أصغر منا...كنت أراها دائما بملابس رثة وسخة و شكلها غير مرتب إطلاقا في حين كنا نحن لا نخرج من منازلنا إلا مرتبين نظيفين معطرين بملابس رائعة جميلة نظيفة مكوية ...ولكن لم أفكر أن اسأل أو أعرف... مرة شاهدت معلمة تضربها بقسوة وهي تبكي...أفزعني الأمر...وعرفت لاحقا قصتها...فهي بنت يتيمة لم يعد لها أحد بالدنيا إلا عمها و زوجته...عمها لا يهتم لها...زوجته لا تهتم بها و تتركها تخرج للمدرسة بتلك الهيئة الوسخة... والمعلمة الخرقاء اللعينة تعاقب الطفلة على شكلها و لم تفكر أن تذهب و تستطلع قصتها أولاً لترى من المسئول عنها...بدل أن تحمي الطفلة وتحاول تعويضها وان تحتضنها و تعاقب من يتركها هكذا...ذهبت لتعاقبها هي بكل قسوة و غلظة قلب... كم تألمت و لا أزال أتألم لتلك البنت المسكينة و أتفكر كيف آلت الأمور عندها ...هل لا تزال تعيش بنفس الحال؟!)

عموماً...كانت القاعدة السائدة أن المعلمات كن محترمات جيدات مثابرات ولا يتطاولن على الطالبات...وفي قلوبهن محبة و رحمة.

==========
الآن...ما هو الوضع الآن؟!! هل بقى الحال كما كان؟! طبعاً لا... تغير كل شيء تقريباً...تغير المعلمين....تغير الطلبة...
أعرف معلمين و معلمات يتفانون في مهامهم...لدرجة يعتبرها البعض سذاجة و قلة عقل...يصرفون جهدهم وقتهم مالهم لأجل أن يقوموا بعملهم بمثالية و على أكمل وجه... أو كما يعتبرنه هم أكمل وجه! نموذج جيد و جميل و لكن المبالغة ليست أمر جيد ...
أن تبذل لأجل مهمتك أمر رائع ولكن أن تكرس كل وقتك و مالك و حياتك لأجلها يعتبر مرض...هل يعقل أن يذهب كل الناس بعد الدوام إلى بيوتهم و تبقى وحدك تشقى و تهد نفسك في المدرسة... والحقيقة بعض ممن أعرفهم هم هذا النموذج ... أحب تفانيهم و إخلاصهم و لكن ليس بالدرجة التي هم فيها...وكل شيء يزيد عن حده ينقلب ضده. وربما يأتي يوم ينهاروا فيه بسبب كل هذا... وبالمقابل هل هناك تقدير لهم!! غالباً لا!!! نعم شهدت بنفسي حالات و لم يهتم أحد بما فعلوه. وهم يحاولون التخفيف بالقول نحن نفعل هذا لأجلنا نحن و لا ننتظر تكريم أحد.
عجيب...مع أن الثناء لأحد ولو بكلمة تؤثر جدا....وكل تكريم يحصلون علية يعلقونه بفخر في بيوتهم. :)

نموذج أخر مغاير تماماً...ربما لأنه حصل على العمل بسهولة أو انه أراد عمل و راتب و السلام ...فلا يهتم به...منهم من يأتي كل صباح و منقرف من كل شيء و لا رغبة له بالعمل كما صرح أحدهم مرة!! وما يصدق ينتهي الدوام الرسمي فيذهب بلا عودة. وبعضهم حتى غير مؤهل تماماً ليكون معلم!!! عرفت مرة أن معلم اخطأ خطأ جسيم في كتابة كلمة انجليزية مع أنها تافهة ولا توجد أبسط منها!!! نفس الأمر تكرر عندما عرفت عن معلم أخر لا يعرف النطق الصحيح لكلمتان متشابهتان بالانجليزية و لخبط بينهما وأعطى تلامذته الكلمات بالعكس!!!

لأني عشقت العلوم كنت احلم أن أكون مثل معلمتي الحبيبة رفيقة...معلمة علوم...لكن لم يحدث هذا مع أني اقدر أن أكون معلمة الآن بسهولة.... أذهب لجامعة خاصة أدرس أي تخصص مطلوب و ارجع و اعمل... لا أظن أني أرغب أن أكون معلمة...لكني على الأقل أعرف أكثر منهم... كانت تأتي بنت الجيران أدرسها اللغة الانجليزية و عملت لها اختبار أثناء الدرس لأرى هل ستدرك ما فعلته من تغير أم لا... لا لم تلحظ الخلط. شرحت لها بعدها ما فعلته و ما الفرق بين الكلمتان رغم أنهما متشابهتان فانصدمت كونها لم تدرك الخطأ.

أعرف عن بنات ذهبن للدراسة بجامعات خاصة خارج السلطنة و أتعجب كيف ساقهن حظهن و نجحن وهن بالأمس كن يكرهن المدرسة و لا اهتمام لديهن بالدرجات أو التحصيل... وفوق ذا تم قبولهن كمعلمات للجيل الجديد!!!!!! نعم...كنت انصدم أن أعرف عن فلانة و فلانة وقد صرن معلمات...الله يعين الطالبات!
في المقابل هناك من تعبت و اجتهدت و انتظرت طويلاً...ومنهن من استطاع أهلها تدبير تكاليف الدراسة الخاصة الباهظة جداً و منهن من بقيت تنتظر فليس كل الناس لديهم القدرة المالية.

فوق كذا تبرز مشكلة الجامعات الخاصة...كنت أنوي قبل أعوام الذهاب إلى أحد الجامعات الخاصة الشهيرة خارج السلطنة لكي أدرس اللغة الانجليزية لأنها أصبحت شغفي و ليس لأكون معلمة و لكن وددت العمل بأي وزارة... لكن تحذير صادق أتاني من صديقة هناك...قالت لي: (أنصحك نصيحة أخت لا تقربي هذه الجامعة...لا عليك من سمعتها الشهيرة فهي لم تعد شيء...أصبحت ربويه مادية بحتة لا يهمها سوى جمع المال و استنزاف الطلبة مادياً و لا يوجد ارتقاء في مستوى التعليم فيها)...كانت صدمه لم أتوقعها..فحادثتها و شرحت لي الحال...لا يوجد تخفيضات للمتفوقين و كله انتهى الآن...الدراسة سيئة و لا ترتقي إلى مستوى التعليم الجامعي المتعارف علية... وتؤكد صديقتي أنها أضاعت أموال أسرتها هباءا بالدارسة بهذه الجامعة الفاشلة....وأنها لو رجع الزمن للوراء لاختارت غيرها...لكنها الآن على مشارف التخرج منها...والله يعينها هل ستعمل بمؤهلها الضعيف أم لا!! أتوقع نعم...كثيرون مثلها و أقل منها و بمستوى ضعيف جداً ومع هذا قبلوهم.

إذا قررت دراسة أي تخصص...فسأذهب لأني أحب الدراسة و لأني مستعدة لها و لدي حب ورغبة للتحصيل والعمل. مع هذا ...لن اذهب خارج السلطنة كوني اكتشفت حالات كثيرة مشابهة لتلك الجامعة الخاصة... لهذا سوف اختار جامعة أو كلية بداخل عُمان...عسى أن تكون عليها مراقبة من قبل وزارة التعليم العالي بشأن مستواها التعليمي.

طبعا لا أنسى دور الطلبة أنفسهم... لقد تغير الوضع...تغير الجيل...البعض أصبح هم من يتطاولون على معلميهم...وبعضهم لم يعد يشغله أو يهمه فكره التعليم و التحصيل فقد زادت هذه النسبة و السبب -غالبا- صحبة السوء مع تعامل المعلمين السيئ.
لهذا على كل فرد أن يلتزم بما هو عليه...على المعلم أن يحترم دوره و يؤديه بشكل صحيح... وعلى الطالب أن يبذل مجهوده لينجح بتفوق و ويحقق أمانيه... وإذا أي فرد شعر بتقصير متعمد و غير مغفور له من الطرف الأخر فعليه أن يحاول توجيهه وإلا فالشكوى لازمة ضده.
والله يوفق الجميع لأداء ما عليه من واجبات.

================
سؤال/ لا تضحكوا علي...بس ليش تعودنا نقول للمعلمة *أبله*...أشعر أنها مش حلوة بحقهن...كونها تبدو مثل الأبله المغفل الخبل....وكأننا نقول خبله!؟
================

posted by Sama Oman @ 9:16 AM  
11 Comments:
  • At November 10, 2006 9:22 PM, Blogger Jeff said…

    Oh, no it's in Arabic and it's like, a whole BOOK, I think! Even the Fish can't help me translate... Is it your autobiography? And I'm missing it! :'( .

    Even your comments on Arby's English post is Arabic... :'(

    I hope it's not because you're mad about the pics! When I find my camera cable, I'll send you my photo and no trade necessary, I promise! But forgive me if I made you mad, okay?

     
  • At November 11, 2006 5:17 AM, Blogger Arabian Princess said…

    She is talking about good ole teachers Jeff :)

    I remmber very clearly Abla Aziza in grade 1 .. she was egyptian and she used to have a stick and whenevr she comes to teh class and its noisy .. she will start hitting everyone from the first row to the last .. and I am in the first row so I get the strongest hit .. she used to say "thalim wu mathloom" :'(

    I loved my teachers .. everyone had thier own unique ways to teach us something but all had the intention for us to learn ..

    I dont interact with today's teachers much so I dont really know if they are doing a good job or not .. but my little sister in law loves her teachers so I guess there is hope that they are doing well :)

     
  • At November 11, 2006 10:53 AM, Blogger Jeff said…

    Sticks, hmmm? Probably a good idea, but if they tried that here, they'd end up in jail!

    I was talking to my son's religion teacher yesterday, Father Roberto. He used to teach in Kenya and he told me that the kids had it really rough there. "If the class was at 7:00 and the kid got there at 7:01, the teacher would beat him with a cane. Then they'd send him to the principal and the principal would beat him with a cane. And then, when the parents found out, THEY would add their OWN beating with a cane! Sometimes it used to scare me as much as it scared the kids," he said.

    But it's a hard job being a teacher. Most of them did want us to learn, but we are very tough when we are kids and often fight them every step of the way!

     
  • At November 12, 2006 4:06 AM, Blogger Arabian Princess said…

    It is not allowed here too jeff, but teachers get away with it.. maybe not very much those days compared to the 80s .. I think parents should only be allowed to resort to beating .. but teachers should let the parents know if thier kids are not behaving well.

    Now parents in your side of the world have a difficult time teaching thier kids .. I bet it must be hard to not use your hand or stick when you want to displine your kids .. I was raised scared from a certin stick my dad used to give it a name .. just mentioning that stick and we will all behave well :p

     
  • At November 12, 2006 8:54 AM, Blogger x~nezitiC said…

    هبلة ؟

    80% of my teachers were bad. got beaten enough.

     
  • At November 12, 2006 7:45 PM, Blogger Jeff said…

    Who told you we parents can't spank our kids in America? Yes, we do, I can tell you from personal experience! ;-)

     
  • At November 12, 2006 9:27 PM, Blogger Arabian Princess said…

    I was told you could be sentenced for child abuse if you spanked your kids !!

     
  • At November 12, 2006 10:29 PM, Anonymous Anonymous said…

    my first year at school was in SEP.87

    i still remember ablah sabah the Arabic teacher( Jordanian ), LOOOOOOOOL she used to Pinch my cheeks.. and telling me ( YOU R SO CUTE AWWWWWW )
    ok ok but it’s harming me now crazy women hahahahahahaha
    but really she was so kind with us .


    ablaa black or white the mathematics teacher in the 7 grade OMG she is like a cold monster with her wooden stick & asking us ( what is the answer ? it’s black or white yalla ya mama احنا مش حناخد الحصة بطولها
    & if you don’t know u will feel like a pieces of embers is burning in the palm of Your Hand.
    She makes us hate her class & the mathematics too.


    But abla hayat makes me excelled in maths for two year because she was a human, have feelings and know how to laugh LOOOOOL.

    في علاقة غريبة بين المعلمة وبين تفوق الطالب او حتى مستواه في المادة اللي يقدمها هالمعلم
    في معلمات خلوني اتفوق في مواد ومقارنة مع سنوات اخرى كنت فاشلة فيها
    مثل الرياضيات في الصف التاسع والعاشر كنت متفوقة فيها مقارنة مع السنوات السابقه كنت أييب طماط بالأِشهر فقط ههههههههههه


    بس ضحكت على طاري ابله = هبله
    لأن مرات يستاهلون هالكلمة
    انا ما احترم الأبلة اللي يكون لسانها زفر مع البنات

    تذكرت اخوي قبل اسبوعين يكلمني عن مدرس مادة الكيمياء
    يقوللي اليوم قاعد يصارخ علينا يقولنا
    اخترعوو حاجة يا أغبياااااااا
    جبتوا وشوشنا للأرض بغبائكووو
    هههههههههههههههههههههههههه
    ياربي مادري اضحك على اللي قاله ولا انتقده ولا اقول معاه حق

     
  • At November 13, 2006 12:03 AM, Blogger Jeff said…

    Princess:

    No, not unless you leave bruises or something.

     
  • At November 13, 2006 4:05 AM, Blogger >>Sama Oman said…

    LOL…No Mr Jeff...not my autobiography…you are not serious…aren't you?!!
    I was busy making special letter-document full with colors and photos "including MeMo and her sister pic too" for my best friend ever LuLu.
    So, I preferred to write in Arabic…faster for me!
    I was busy and there are many things I should keep them private.
    So, sorry, I have no big time on net.

    AP: what a teacher!! I hate who beat students without clear reasons. There was stupid teacher like this one, hopeless and useless one… I hated her,, she used to punish all students if any one of them did wrong. Unfair!!
    Anyway…I know there are who really love their jobs and their students and do their best for this mission.

    X: Oh My Goodness ….
    80%....horrible…
    I feel sorry for you…
    must be a horrible memory you gathered year by year..
    poor Child

    أي والله ...بعضهن كان هبل و عتل كمان!!
    بس الغالبية مثل السمن على العسل


    نوووووون
    هي ذكريات
    و فعلا هناك علاقة قوية ...
    المعلم اما يجعل الطالب مجتهد و عاشق للمادة
    او
    نافر منها و منه
    وهذا حدث معي كثيرا ومع غيري كذلك

    المعلم أخطأ
    فكيف يصفهم بالغباء و يهينهم و يطالبهم بالاختراع
    كله متناقضات
    بعض الطلاب خجولين و يحتاجوا دعم و تشجيع مو كله طراخ و لعن و شتائم تزيد نفورة و كراهيتة

     
  • At May 09, 2013 2:37 AM, Anonymous Anonymous said…

    Do yоu mіnd if I quοte а couple
    of yоur artіcles as long as I provide creԁit and sourcеs back to your site?
    My blog site is in the exaсt sаmе area of inteгеѕt as yours and
    my usеrs would certаinly benefіt from some of the information you provide here.
    Please lеt me know if this ok with you.
    Many thanks!

    Here is my blog: journals.fotki.com

     
Post a Comment
<< Home
 


   


Free Web Site Counter
Free Web



Palestine Blogs - The Gazette

Global Voices Online - The world is talking. Are you listening?

Photobucket - Video and Image Hosting

Photobucket - Video and Image Hosting
 
Who Am I ?...

Name:Sama OMAN
Home: Oman
About ME:Seeker for Hope…Seeker for Life…Seeker for my dreams' picture on Warm Oman Sky…Seeker for Happiness treasure on the forgotten Isle….Still A Seeker!!!
More…
Links…
Fellow Blogs…
Previous Post …
Archives…
Sama Shout Box…

Powered by

15n41n1

BLOGGER